أرجع وكيل محافظة حضرموت عصام حبريش الكثيري، انحسار التنظيمات الإرهابية في المحافظة، إلى جهود التحالف الدولي لمكافحة الإرهاب، وإلى قوات التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن، ما أجبر تلك التنظيمات عى النزوح إلى منطقة الوادي التي تبعد 350 كيلومتراً عن مدينة المكلا، حاضرة المحافظة.

وأضاف أن محاولة اغتياله في العام 2017 كانت تقف وراءها عناصر إرهابية، وأن المساحة الشاسعة لوادي حضرموت قد تسمح بحدوث عمليات تهريب أسلحة إلى مليشيات الحوثي. ودعا الكثيري الحكومة اليمنية إلى ترميم البنى التحتية والارتقاء بالخدمات في إقليم حضرموت وفي جميع الأقاليم المحررة من المليشيات الحوثية.